المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2012

Algérie Gambie الجزائر فازت على غامبيا

صورة
كان من قدرة التلفزيون الجزائري أن يبيع الإشهار
أي مدة 30 ثانية بقيمة 10000 دولار فيكون 15 دقيقة تكفي لاسترجاع 000 300 دولار اي بما يعادل 000 50 دولار فائدة ثم يلسقو علامة إشهارية في أي زاوية من زواياالشاشة القسم التجاري للتلفزيون لا يعمل عمله إطلاقا
لست أشك في أنه هناك نية سيئة في ما حصل لكن المصيبة هي الإهمال و التهاون و الإتكال ما يجعلنا نندب على زهرنا
المفرح في القصة هو أن الجزائر فازت على غامبيا ب 2- مبروك للجزائر  1 Bien qu'il étai possible de faire une croix sur la retransmission d'un match de foot car trop chère vu son prix à 250 000 $
 mai voila les supporters ont commencé a grogner et a dire n'importe quoi c'est normale puisque c'est leurs équipe nationale; bref si la Tv Algérienne étatique veut garder le monopole elle n'a qu'a faire le nécessaire.
en tout court je ne peut concevoir que les responsables de l'ENTV  ne peuvent imaginer pouvoir faire  des profits même si la retransmission du match coutai 300 000 $
c'est avec un petite calculette …

الجزيرة بريئة

صورة
الكثير الكثير من العرب يشتكون من  هذه القناة و ينبزونها بشتى الألقاب الخنزيرة و تارتا الجزيرة الدموية القذيرة إلى آخر الألقاب ثم أنه جعلو منها في الثورات العربية و كأنها مركز عمليات تدار فيها الحروب  حصل ذلك من قصد أو من غير قصد لكنها كانت حقا تعطي إحداثيات مراكز الأمن الليبي أثناء قيام الثورة في ليبيا و إتهمت بأنها أمدت الثوار في سوريا بآخر أجهزة الإتصال للحصول على التغطية المباشرة و السبق الصحفي الثورات العربية ليست هي من أشعلها لكن هي من أججها ،  فان كان بالأمثلة يمكننا أن نفهم ما هي الجزيرة      لنا أن نتخيل نار شبت في غابة و جاءت المطافئ لتطفأها بالماء و جاءت الجزيرة بدل دلاء الماء بقوارير البنزين  أما النتيجة تأجيج النار  بدل إخمادها ما يحصل حولنا هو إن رغبنا أو أبينا قد شارك فيه كل من لديه مصلحة من قريب أو بعيد.  أما الجزيرة ما هي سوى قناه فضائية ليس لها أي مدخول و هي مدعومة من شيخ الإمارة التي تتمركز فيها ،بالمال و الحماية  حنلاحظ بعد أن إشتكت منها الولايات المتحدة أثناء غزوها للعراق ها هي تستفيد من القوة الميكانيكية لهذه القناه لصالحها القصة طويلة لكنني أردت أن أركز على الدور الريادي ال…

نسخة جديدة من مدونتي

اليوم أفتتح مجالا جديدا في المدونة يمكنه أن يكون أكثر توسعا و أكثر شمولية فيه ثلاثة اقسام قسم لعالم التصويير و قسم لتدوين و قسم للرياضة

جرائد مميزة و صحف مفروضة

صورة
كم هو صعب النهوض في الصباع بعد نوم عميق مع أنني لا أابه بذلك لكن دقيقة أو إثنين بعد رنين الجرس أرحب  بها في كل يوم يدق فيها الجرس على السادسة و نصف حتى أنني لا أقف و أخرج من دفئ الفراش حتى السابعة أي حتى مشاهدة أخبار الصباح و الأمر ٌد يمتد حتى أستسيغ أغنيتا أو إثنين. كعادة كل القنوات الإخبارية أن تقدم عناوين الجرائد هذا الصباح فتجد الصحفي يسرد العناوين و المنشيتات الواحدة تلوى الأخرى شيئ جميل فقبل أن تشتري جريدتا لك قبل الخروج نظرتا مسبقتا عن ما سيوجد فيها . و كأنهم يقولون لك لا داعي يا أخي إحنا نقرأ لك السطور العريضة و لا تنهك نفسك بالشراء أو بالأحرى إشتري ما نريدك أن تشتري . مهما كان المغزى هذا أو ذاك إستغربت أمرا واحدا القنوات الإخبارية تفضل جرائد على أخرى، و ما هي الطريقة التي يتم بها إختيار الجرائد  أكيد أنهم لا ينتقون أكبر الجرائد إنتشارا لأنه لو تم ذالك لرأيت في كل صباح منشيت جريدتي المفضلة أو كل جرائدي المفضلة دار في ذهني تفكير هذا الصباح أي ما على الجزائر أو مصر أو الأردن إلا أن تنشر منشيتات جرائدها الوطنية لكن عندما وقعت صدفتا على مقال في جريدة الشروق يتكلم عن أكبر الصحف عر…

ليتنا كنا جزائريين

الجزائر لم تنضم إلى اتفاقية اليونسكو... والسبب هل قرأ واحد من المعلقين الإتفاقية أم أراد أن يعقب و فقط لمذا أحب الكلمة لأن أمريكا جمدت عضويتها من اليونيسكو و لا أحد إشمأز و لا حتى قال عقلية صعبة أو شبيحة و ما شبه ذلك بالأمي كانت الجزائر حليفة القذافي و اليوم هي للأسد و لا أدري غدا هي لمن من يتكلم عن الجزائر يقصدني أنا و يقصد سعبها و كل قطرة سائل و كل حبة غبار و كل نفخة بخار من الجزائر الجزائر لا تعني الشعب وحده بل هي الجسم و العروق و اللحم و الروح و كل شيئ و من يضرب بالتقرقة فهو في قلبه حسد و بغض اليوم صار جليا أنه كل يهتم بأمره و العرب ليسو سوى أعداء بعض في مصالح بعض يطعنون بعضهم البعض ليحمو كيانهم و ذلك التصرف المنحط في غابة إستأنس بها العرب كم تمنيت أن تكون الجزائر  مسلمتا أمازيغية و فقط عروبتنا هي إسلامنا ليس إلا و لا إنتماءنا أمتهم رغم أنني أتيت من الشرق فإنني جزائري و فقط

جزائر التسعينات

صورة
جوبلز ( وزير اعلام هتلر ) يقول اكذب اكذب حتى يصبح الكذب كأنه حقيقة
  حتى قيل كذبتان تصنع حقيقة " Two lies makes true "

 أنا جزائري و أبدا ما سمعت بثورة سوى ثورة التحرير و لما قامت مظاهرات في 5 أكتوبر قام الرئيس الشاذلي بن جديد و خاطب الشعب بعد 5 ايام من الأحداث و ليس 12 شهرا  كما في سوريا و أبدا ما ضربت الجزائر شعبها بالغراد و الطائرات الحربية  لكنها  فتحت الحريات أكثر و سمحت بتشكل الأحزاب و الجمعيات المدنية و انتشرت   الجرائد الحرة و شاعت الحريات  أذكر هذا جيدا قبيل إيقاف المسار الإنتخابي و قبل أن تتوعد الجبهة بجعل الجزائر إيران المغرب العربي و يوقف الجيش المسار الديموقراطي لأن الطرفان لم يتوافقا و أبدا ما فعلها النظام في 1992وحطم المنازل و ضرب الناس بالثقيل و أمطر على الشعب القنابل بالطيران لكن الجزائر عانت بعدها حصار دوليا خفيا لا مثيل له مستورا لا يحمل إسما و تحصن الجيش و قوات النظام "كما يحلو للكثير تسميتهم" في ثكناتها و لم تخرج المدرعات و كان الجيش يتحاشي المواجهات في المدن و القرى و كل مكان سكني مدني نعم لقد فهم الحكام "من حافظو على السلطة" الخدعة  و …